Feeds:
المقالات
تعليقات

كتبت منذ فترة طويلة خطوات التخطيط الاستراتيجي بالتفصيل في مقالات عديدة. أحاول في هذه المقالة تجميعها باختصار

1- تحليل الصناعة (مجال العمل أو قطاع العمل)

1-1 تحليل المؤثرات الخارجية على الصناعة (القطاع)

لماذا ندرس العوامل الخارجية؟ لأنه ربما كانت فكرة المشروع رائعة والمستهلك يحتاج هذا المنتج/الخدمة ولكن هناك عامل خارجي سوف يقضي على المشروع أو يؤثر عليه سلبا. كذلك قد تكون فكرة المشروع غير ذات جدوى في الوضع الحالي ولكن نتيجة للمؤثرات الخارجية يكون المشروع ناجحا جدا. يمكن تقسيم هذه العوامل إلى خمسة عوامل رئيسية:

الاقتصاد المحلي والعالمي: التغيرات في الاقتصاد المحلي أو العالمي، تغير أسعار سلع أساسية مؤثرة على القطاع، التجارة العالمية
التكنولوجيا: أي تطور تكنولوجي له تأثير على المجال ( القطاع) أو على المستهلكين أو الموردين
القوانين والسياسة: التشريعات القائمة والمتوقعة التي تؤثر على هذا القطاع
البيئة الطبيعية: الاحتباس الحراري وقوانين البيئة
المجتمع : نسبة الأطفال/البالغين، عدد الوفيات في العام، عدد المواليد، نسبة الرجال إلى النساء، نسبة البطالة، متوسط دخل الفرد، عدد المواطنين ذوي دخل عال، متوسط عمر المواطنين، نسبة المزارعين، نسبة الأمية، نسبة التعليم الفني، عادات جديدة، أسلوب معيشة جديد

1-2 دراسة جاذبية الصناعة Analysis of Industry Attractiveness
سواء كنت تعمل في هذا القطاع أم انك تريد الدخول فيه فلابد أن تعرف هل هذا القطاع في نمو أم انهيار؟ هل الربحية في هذا القطاع عالية مقارنة بالقطاعات الأخرى؟ هل المنافسة عالية؟ هل هناك احتكار؟ هل حجم الطلب عالي؟ هل هو في نمو أم انحدار؟ هذه الأسئلة تعطيك تصور عن هذا القطاع وبالتالي تساعدك على دراسة نقاط القوة والضعف في المشروع. لاحظ أننا الآن ندرس هذا القطاع وليس مشروعنا بالذات.

ind-env-2.jpg

نريد أن نقيم كل مؤشر من المؤشرات الأربعة بحيث نستطيع أن نعطي كل عامل تقييم (سيء – متوسط – جيد). المؤشرات الأربعة وكيفية تقييمهم كالآتي

حجم الطلب: عدد القطع المباعة – عدد العملاء
نمو الطلب: هل حجم الطلب يتزايد أم يقل؟ وهل نسبة النمو عالية؟
الربحية: نسبة الربحية إلى رأس المال – نسبة الربحية إلى عائد البيع
المنافسة: هل المنافسة شديدة نتيجة وجود عدد كبير من المنافسين

أكمل القراءة «

الموقع المرئي – فيديو

 

موضوعات ذات صلة:

الموقع المرئي …Visual Workplace

خمسة ت……5S – فيديو

 

موضوعات ذات صلة:

خمسة ت

عندما نحاول أن نقود تغييرا فإننا نحاول في الحقيقة نشر فكرة جديدة أو أسلوب عمل جديد وهذا مشابه لمحاولة ترويج منتج جديد، فمن المهم أن نفهم مراحل انتشار الابتكارات والأسلوب الأمثل للتسويق في كل مرحلة. هناك منحنى شهير لانتشار الابتكارات وهو الموضح بالشكل أدناه:Innovation Adoption Curve1

يتكون هذا المنحنى من  خمسة أقسام هي:

أكمل القراءة «

نظام تقليل الفاقد Lean Manufacturing أو نظام تويوتا الإنتاجي يختلف عن الفكر التقليدي اختلافا جذريا في مؤشرات الأداء، فبينما في الفكر التقليدي يكون التركيز على إنتاجية كل ماكينة، ففي نظام تويوتا الإنتاجي تكون الاستجابة لطلبات العميل نوعا وكما بسرعة هي أهم المؤشرات. الفكر التقليدي ينظر لكل ماكينة على حدة ويحاول تعظيم إنتاجيتها، بينما في نظام تويوتا الإنتاجي ننظر للعملية الإنتاجية كلها كوحدة واحدة هدفها خدمة العميل. وبناء على هذا الاختلاف فإننا في الفكر التقليدي ننظر لكمية الإنتاج بغض النظر عن أنها متطابقة لمتطلبات العميل، فقد يكون السوق بحاجة ماسة لمنتج ب ونحن ننتج منتج أ ومع ذلك نعتبر أن الأداء مرتفعا لمجرد أن رقم الإنتاجية مرتفع.

أكمل القراءة «

بعد أن ناقشنا التأثير الإدراكي Cognitive Influence وأهميته نناقش في هذه المقالة التأثير النفسي Interpersonal Influence وتطبيقاته في قيادة التغيير.

التأثير النفسي Interpersonal Influence

هناك أمور تؤثر على قراراتنا دون أن نشعر، وعندما نحاول التأثير على الآخرين لإحداث تغيير ما فمن المهم أن نفهم تلك المؤثرات وأن نستخدمها بشكل أخلاقي لتقليل مقاومة التغيير للأحسن وليس لخداع الآخرين. المبادئ التي نذكرها هنا تُعزى لدكتور روبرت تسشالديني والذي ألف عدة كتب في هذا المجال. والسبب الأساسي في نجاح هذه التأثيرات هو أننا – كما ذكرت من قبل – لا نجد وقتا ولا طاقة لتحليل كل قرار نتخذه تحليلا علميا، فأينما وجدنا أحد هذه التأثيرات اعتمدنا عليها واتخذنا القرار بسرعة  دون تحليل.

التبادلية أو المعاملة بالمثل Reciprocity

يميل الناس إلى رد الجميل، فلو ساعدك أحدٌ في أمرٍ ما، فسيكون لديك ميل لمساندته في شأن من شئونه ولو بعد حين. هذا يجعلنا نشعر أنه يجب علينا قبول أمورٍ أو مساندة آراء الآخرين نتيجة لما قدموه لنا من قبل، فأنت تدعو في أفراحك أشخاصا لا تهتم بهم، ولكنك تدعوهم لأنهم دعوك في أفراحهم، وإذا هنَّأك أحد بالعيد تشعر أن عليك أن تُهنِّئه في العيد التالي، على الرغم من أنه قد لا يكون شخصا مقربا إليك. وهذا الأسلوب يستخدمه البائعون وغيرهم أحيانا. ومن أمثلة ذلك أن شركة أرسلت استطلاعا للرأي ومعه خمس دولارات مع طلب بالإجابة على الاستبيان ورده إن كان وقت العميل يسمح، وتم إرسال استبيان مع وعدٍ بدفع عشرين دولارا في حالة الرد، فكانت نسبة الرد على الأول أكبر بكثير من الثاني. لماذا؟ لأن الشخص بمجرد أن يضع خمسة دولارات في جيبه يشعر بأنه يجب عليه رد الجميل بالإجابة على الاستبيان ورده بينما في الحالة الأخرى لا يحدث ذلك. وكذلك بعض جامعي التبرعات قد يمنح وردة لك ويقول لك أنه من جماعة كذا، ثم بعد مسافة تجد من يطلب منك التبرع لتلك الجماعة فتشعر أنه يجب عليك أن تتبرع لها.

أكمل القراءة «

نظام تقليل الفاقد Lean Manufacturing أو نظام تويوتا الإنتاجي هو أسلوب تفكير يعتمد على مبدأ التحسين المستمر Kaizen وهو التحسين البسيط كل يوم عن طريق كل العاملين. وبناء على هذا التحسين المستمر نشأ نظام تويوتا الإنتاجي، ونتيجة للتحسين المستمر ظلَّ حيَّا ومتطورا حتى الآن. فالأصل هو أن يعمل الجميع لتقليل للبحث عن الفواقد وتقليلها. والتحسين المستمر يعتمد على الملاحظة والتحليل، ثم التخطيط، ثم والتنفيذ، ثم إمعان النظر في النتائج، فهو ليس مجرد أفكار عشوائية. ونتيجة للتحسين المستمر استطاع العاملون في تويوتا أن يتوصلوا لمصادر أساسية للفواقد مثل المخزون، والإنتاج بدفعات كبيرة، والإنتاج الزائد، وبعد المعدات، ومسارات المواد المعقدة داخل المصنع من قسم لآخر، ودفع الإنتاج، وفوضى مكان العمل، وعدم معرفة العاملين بمستوى الأداء، وعدم إظهار المشاكل، وعدم اتباع مواصفات عمل قياسية. أكمل القراءة «

%d مدونون معجبون بهذه: