Posts Tagged ‘linux’

استعرضت في المقالة السابقة بعض صور الشاشات لنظام التشغيل أبنتو Ubuntu. في هذه المقالة نستعرض المزيد من صور الشاشات لإلقاء الضوء على إمكانات هذا النظام المجاني مفتوح المصدر  Open Source.

غلق الجهاز وإعادة التشغيل:

هناك قائمة خاصة بإعادة التشغيل أو غلق الجهاز أو تعليقه.

(المزيد…)

Read Full Post »

عرضت في المقالتين السابقتين تجربتي الحديثة مع البرامج مفتوحة المصدر وأوضحت أنها خيار مناسب للكثير من الأفراد والمؤسسات. ونستكمل في هذه المقالة توضيح تطور هذه البرامج عن طريق عرض صور لبعض الشاشات. والهدف من ذلك هو توضيح سهولة استخدام هذه البرامج وأنها ليست برامج ضعيفة كما يتصور بعض من لم يستخدمها من قبل. ويأتي هذا التصور من فكرة أنها برامج مجانية. وفي الواقع فإن هذه البرامج يستخدمها الملايين في شتى بقاع الأرض بما في ذلك هيئات وشركات في دول متقدمة.

ونظام التشغيل الذي استخدمته هو نظام لينوكس Linux وتحديدا نسخة أبنتو Ubuntu وهو أكثر توزيعات لينوكس انتشارا. وقد استخدمت النسخة الإنجليزية مع دعم لكتابة اللغة العربية. وهناك نسخ من أبنتو معربة بالكامل. 

المنظر العام:

تلاحظ أن سطح المكتب مختلفا بعض الشيء فالقوائم الرئيسية للبرامج والملفات والتحكم في النظام وأيقونة تصفح الإنترنت وأيقونة المساعدة تظهر في أعلى الشاشة على اليسار.

القوائم الرئيسية:

هناك قوائم في أبينتو وبالتالي فالمستخدم يختار بالفأرة بشكل سهل ومريح. الوصول للبرامج يتم عن طريق قائمة البرامج Applications  وهي مقسمة إلى ملحقات Accessories  وألعاب Games ورسومات Graphics وإنترنت Internet وبرامج المكتب  Office وبرامج علمية Science وبرامج الصوتيات والمرئيات Sound & Video .

ومن البرامج المساعدة برنامج gedit وهو شبيه بـ NotePad

Read Full Post »

 قدمت في المقالة السابقة لموضوع البرامج مفتوحة المصدر وناقشت مشكلة شراء البرامج ومشكلة استخدامها بدون ترخيص. في هذه المقالة أعرض تجربتي الشخصية لتشغيل الحاسوب باستخدام برامج مفتوحة المصدر.

منذ فترة طويلة لم أشتر حاسوبا وبدا لي مؤخرا أن جهازي أصبح بطيئا ولذا فكرت في شراء حاسوب جديد. وفكرت أن أستخدم البرامج مفتوحة المصدر في هذا الحاسوب لتجنب مشكلة شراء البرامج. كنت قد سمعت عن برنامج لينوكس Linux كبديل لبرنامج ويندوز (النوافذ) ولكن لم يسبق لي استخدامه. وسمعت من قبل عن برنامج المكتب المفتوح OpenOffice.org ولم يسبق لي استخدامه أيضا. عندما قررت أن أخوض هذه التجربة كنت خائفا من أن أفشل…كيف سأتبادل الملفات مع الآخرين؟ هل سأجد صعوبة في استخدام لينوكس؟ كيف سأستغني عن البرامج التي تعمل على ويندوز مثل Paint و Adobe Reader وغيرها؟ هل سيتعرف لينوكس على مكونات الجهاز؟ كيف سأكتب باللغة العريبة على هذه البرامج؟ كيف سأحصل على النسخ المستحدثة من هذه البرامج Updates؟ كيف سأقوم بإضافة برامج؟ هل المكتب المفتوح يفي بمتطلباتي؟

بحثتُ في الإنترنت ووجدت ما طمأنني وما أقلقني. وجدت أن البرامج مفتوحة المصدر كثيرة جدا. ولاحظت من المقالات والصور المصاحبة لها أن شاشات لينوكس Linux والمكتب المفتوح هي شاشات متطورة وتستخدم الفأرة كما هو معتاد في ويندوز. اكتشفت أن هناك دعم للغة العريبة في لينوكس والمكتب المفتوح.

من الأمور التي أعطتني ثقة في هذه البرامج أنني وجدت أن هناك حكومات وشركات قامت بالتحول من البرامج ذات الملكية الخاصة للبرامج مفتوحة المصدر منذ عدة سنوات. فهناك جهات حكومية في المملكة المتحدة وفرنسا وسويسرا والنرويج ونيوزيلاندا وجنوب أفريقيا بل والولايات المتحدة تستخدم هذه البرامج مفتوحة المصدر. وهناك جامعات ومدارس تستخدم هذه البرامج. ويمكنك الاطلاع على المواقع التالية والتي تستعرض بعض المؤسسات التي تستخدم هذه البرامج:

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما تشتري حاسوبا (كمبيوتر) فإنك تحتاج أن تملأه بالبرامج التي تمكنك من استخدام الجهاز. فأنت تحتاج لبرنامج رئيسي وهو ما يعرف بنظام التشغيل مثل نظام ويندوز أو النوافذ  Windows  والذي يمكنك من تنصيب أي برامج تريد استخدامها. وكذلك تحتاج برامج للقيام بالأغراض العامة مثل معالجة الكلمات لكي تكتب به المراسلات والمقالات، وبرنامج للقيام ببعض العمليات الحسابية، وبرنامج لإعداد شرائح عروض تقديمية. وبالإضافة لذلك فإنك تحتاج برامج للرسم وللتواصل مع الآخرين عبر شبكة الإنترنت. وقد تحتاج برامج متخصصة أخرى. ماذا تفعل لكي تحصل على هذه البرامج؟ من المعتاد في كثير من البلاد النامية أن يتم استخدام نسخ غير مرخصة من هذه البرامج. فقد يقوم بائع الحاسوب بوضع كم هائل من البرامج والألعاب والأفلام على الجهاز لكي يستخدمها مشتري الجهاز. وقد يقوم مستخدم الجهاز بطلب بعض البرامج من أصدقائه وزملائه. أما في البلاد المتقدمة مسبيا فإن الكثير منا لناس يلتزم بأن يشتري نسخة مرخصة من كل برنامج يريد استخدامه.

وكما هو معلوم فإن معظم الحواسيب الشخصية تعمل بنظام ويندوز وتستخدم برنامج ميكروسوفت للمكتب MS Office. ومن الصعب على برنامج آخر أن يخترق هذا المجال نظرا لانتشار برامج ميكروسوفت واعتياد الناس عليها. وكذلك ينتشر استخدام برامج محددة مثل فوتوشوب Photoshop وأوتوكاد AutoCad وإكسبلورر Internet Explorer. ويستمتع معظم الناس باستخدام نفس البرامج في العمل وفي المنزل وبسهولة تبادل الملفات مع الزملاء والأصدقاء لأن كلهم يستخدمون نفس البرامج. فمثلا لو أرسلت ملفا من إكسل إلى شخص آخر فإنك تكون متأكدا من أنه يستطيع أن يقرأه لأنه يستخدم برنامج إكسل بكل تأكيد.

يبدو الأمر جميلا والكل سعيد بحاله. ولكن في الواقع فإن هناك مشاكل متنوعة. أول هذه المشاكل هو أنك تجد صعوبة في تبرير نسخ برامج تخضع لحقوق الملكية الفكرية. فهذه البرامج هي نتيجة مجهود أناس عملوا على إنتاج هذه البرامج. والمشكلة أن هؤلاء المبرمجين لم يسمحوا لك باستخدام برنامجهم مجانا. فالقول بأن استخدام البرامج بدون شرائها يشبه القول بحرية السرقة. وتجد الأمر يمتد لبعض البرامج الدينية فتقابل من يهديك نسخا غير مرخصة من برامج دينية. فكيف تستمع للقرآن من برنامج غير مرخص أو لنقل مقرصن أو لنقل مسروق.

(المزيد…)

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: