Posts Tagged ‘Ohno’

نستمر في هذه المقالة في رحلتنا مع كتاب نظام تويوتا الإنتاجي من تأليف تايتي أونو، بعد أن استعرضنا في المقالتين السابقتين الباعث على بناء هذا النظام، وعملية سحب الإنتاج، والأتمتة بلمسة إنسانية.

مهارة الفرد ونجاح العمل الجماعي

بيَّنَ أونو العلاقة بين عمودي نظام تويوتا الإنتاجي: الأتمتة الذاتية autonomation والإنتاج في الوقت المناسب just-in-time، فيُشَبِّه المصنع بفريق رياضي، فالأتمتة الذاتية تعني ارتفاع مهارة الفرد (الماكينة)، والإنتاج في الوقت المناسب يعني نجاح الفريق (المصنع) في العمل الجماعي للوصول إلى الفوز. ويضيف أن الإدارة بالنظر عن طريق الأتمتة الذاتية والمصباح الذي يبين توقف الخط أو الماكينة تساعد مشرف الفريق على إعادة تصحيح وضع هذا اللاعب (الماكينة).

وعادةً ما يحضرني -أنا- تشبيه لمراحل الإنتاج بالفرقة الموسيقية، فعازف الناي يجلس عدة ساعات لكي يعزف عدة دقائق كل فترة طويلة، فربَّما قرَّرَ هذا العازف الماهر أن هذا ضياع لجهده وأن الأفضل أن يعزف لمدة ربع ساعة في بداية الحفل ثم ينصرف، وربما أضاف أنه يمكنه أن يعزف ساعة متواصلة كل أربعة أيام، ولكن هذا لا يصلح بالمرة، ولكن عازف الناي لا ينظر إلى علاقة ما يقوم به بما يقوم به الآخرون، فهو يريد أن يعمل بالطريقة التقليدية وهي أن أُنتِج -أنا- بأي كمية بغض النظر عن احتياجات وانشغال مراحل الإنتاج التالية. فسياسة الإنتاج في وقت مناسب تعني أن نجعل كل المراحل تعمل بتنسيق مع المراحل التالية كما يعمل كل أفراد الفرقة الموسيقية، وربما كان هذا من أسباب وجود بعض المقاومة عند تطبيق هذا الأسلوب لأنه خروج عن حرية كل ماكينة إلى نظام يُنسق بين كل الماكينات.

(المزيد…)

Read Full Post »

نستمر في هذه المقالة في رحلتنا مع كتاب نظام تويوتا الإنتاجي من تأليف تايتي أونو الذي كان له دور عظيم في بناء هذا النظام الإنتاجي، ويمكنك الاطلاع على المقالة الأولى من هذا الرابط.

الإنتاج في الوقت المناسب Just-In-Time:

يبدأ اونو في توضيح نظام تويوتا الإنتاجي فيبين أن أساسه هو التخلص من الفواقد، وأنه يعتمد على ركيزتين هما: الإنتاج في الوقت المناسب just-in-time، والأتمتة التي تمنع الخطأ autonomation. ثم يبين الإنتاج في الوقت المناسب بأنه إنتاج القطع اللازمة لمرحلة الإنتاج الأخيرة – والتي هي خط التجميع في صناعة السيارات- بالكمية المطلوبة فقط، وفي وقت الحاجة إليها وليس قبله. والبديل التقليدي لذلك هو أن تنتج كل مرحلة ما تستطيع بغض النظر عن احتياجات المراحل اللاحقة وهو ما يؤدي إلى مخزون كبير من المنتجات نصف المصنعة بين مراحل الإنتاج، وإلى إنتاج منتجات معيبة. ويوضح أونو أن الوصول لذلك بأساليب تخطيط الإنتاج التقليدية هو أمر غير ممكن لأن خطط الإنتاج لا يتم تحقيقها في الواقع كما خُطط لها نتيجة لحدوث أي مشكلة هنا أو هناك في المعدات أو الجودة أو العمالة. وبالتالي كان لزاما على أونو ورفاقه البحث عن أسلوب لتخطيط الإنتاج بديل للنظام التقليدي وبحيث يسمح بالتفاعل مع متغيرات الموقع بشكل سريع.

لاحظ هنا كيف نشأ نظام تويوتا الإنتاجي. إن الأساس هو التخلص من الفواقد، والباعث هو إنتاج منتجات متنوعة بكميات صغيرة لتحقيق سرعة دوران رأس المال ولخلق سريان المواد بين الماكينات كسريان الماء في الأنابيب. والنظرة هنا للمخزون من المواد نصف المصنعة كأحد أسباب إخفاء المشاكل وهو ما لا يساعد على حل المشاكل.

(المزيد…)

Read Full Post »

تحدَّثَ كثيرون عن نظام تويوتا الإنتاجي Toyota Production System بهذا الاسم وبمسميات أخرى، وكل واحدٍ يحاول إلقاء الضوء على جانب من جوانب هذا النظام، ولكن عندما يتحدث الأب الروحي لهذا النظام فعلينا أن ننتبه لما يقول، فهو الذي شارك في تطويره، وهو أقدر من غيره على شرح عناصره وأسباب استحداثها. نبدأ في هذه المقالة إلقاء الضوء على كتاب نظام تويوتا الإنتاجي والذي ألفه تايتي أونو Taiichi Ohno.

وُلِد تايتي أونوعام 1912 وتخرج من كلية الهندسة (معهد نايوجا التكنولوجي) عام 1932م، وقد التحق بعد تخرجه بشركة تويوتا للغزل، ثم انتقل إلى شركة تويوتا للمحركات (السيارات) عام 1943م، وترقى حتى وصل إلى منصب نائب رئيس الشركة في عام 1975م، وقد توفي أونو عام 1990م. وخلال عمله في شركة تويوتا للسيارات قام بتطوير نظام تويوتا الإنتاجي والذي غيَّر الكثير من مفاهيم الإدارة السابقة، وقد أدى نجاح هذا النظام إلى محاولة تطبيقه في شركات عالمية غربية، واليوم تجد كتبا كثيرة عن نظام تويوتا الإنتاجي. فلا شك أن هذا الرجل كان له فكرٌ مميز في إدارة المصانع، بل وقد تم نقل هذا الفكر لاحقا لإدارة مؤسسات غير صناعية.

عنوان الكتاب هو نظام تويوتا الإنتاجي- ماوراء الإنتاج بكميات كبيرة  Toyota Production System- Beyond Large Scale Production وقد نشر عام  1978م باليابانية، وتُرجم إلى الإنجليزية عام 1988م ومازال يباع حتى الآن، ومع الأسف لم أطلع على ترجمة عربية للكتاب، وإن كنت قد أُخبِرْتُ أنه توجد ترجمة عربية لمكتبة جرير. يتكون الكتاب في ترجمته الإنجليزية من 152 ورقة من الورق المتوسط، فهو لا يُعتبر كتابا كبيرا من حيث الحجم ولكنه احتوى على الكثير من الحكم الإدارية، والتوضيحات للفكر الذي بُنِيَ عليه نظام تويوتا الإنتاجي. ولا نستطيع أن نقول أن الكتاب من حيث تنظيمه وأسلوب الكتابة يعتبر كتابا متميزا لأن تايتي أونو لم يكن في الأصل كاتبا، ولكن الكتاب مرجعٌ في غاية الأهمية بالنسبة للمهتمين بنظام تويوتا الإنتاجي.

(المزيد…)

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: