Posts Tagged ‘SMED’

 

أناقش في هذا التسجيل  بعض أمثلة التغيير السريع من مجالات متنوعة.

تسجيلات أخرى 

 

الإعلانات

Read Full Post »

بينما حرصت الشركات على تقليل عدد مرات تغيير الإنتاج من منتج لآخر من أجل تقليل فترات التوقف لتغيير القالب فإن اليبانيين قاموا بالبحث عن سبل تقليص وقت التغيير وذلك للسماح بإمكانية التغيير كثيرا وهو ما يخدم سرعة تسليم العملاء ومرونة خط الإنتاج وغير ذلك. وقد عرفت هذه الطريقة بـ SMED وهي اختصار لـ Single Minute Exchange of Die أي تغيير القالب في أقل من عشر دقائق.

أحاول في هذا التسجيل توضيح مفهوم التغيير السريع والذي يعرف أيضا بـ Quick Changeover.

تسجيلات أخرى 

Read Full Post »

أسلوب العمل التقليدي يعتمد على القيام بعمل متشابه لفترة طويلة قبل الانتقال لعمل آخر  وذلك لسبب بسيط وهو أن الانتقال من عمل لآخر يعني فقدان الكثير من الوقت، وبالتالي فقدان الكثير من وقت العمل، ومثال ذلك أن المصانع تحاول إنتاج نفس المنتج لأيام لكي تقلل من عدد مرات إعداد الماكينة لإنتاج منتج آخر. هذا الأسلوب يعني أنك تطلب منتجا ما من المصنع، ثم يكون لزاما عليك أن تنتظر مدة طويلة لأن المصنع ينتج منتجا آخر هذه الأيام، ويؤدي هذا الأسلوب إلى زيادة المخزون من المنتجات نصف المصنعة والمنتجات النهائية لأننا مضطرون لإنتاج كم ٍكبير من نفس المنتج بغض النظر عن طلبات العميل. ودائما يتقبل الجميع هذا الأسلوب نظرا لأن وقت التغيير من منتج لآخر هو وقت طويل.

نظام تويوتا الإنتاجي (نظام تقليل الفاقد) لم يقبل هذه البديهية، فنظام تويوتا الإنتاجي لا يقبل بإنتاج كميات كبيرة وزيادة المخزون وإخفاء المشاكل، لذلك فنظام تويوتا الإنتاجي يتبنَّى إنتاج كميات صغيرة من نفس المنتج ثم إنتاج منتج آخر وهكذا. هل يعني ذلك أن نظام تويوتا الإنتاجي يؤدي إلى ضياع الوقت في إعداد الماكينة عدة مرات يوميا؟ كلَّا، إن نظام تويوتا الإنتاجي كما يدعو لإنتاج كميات صغيرة فإنه قد نجح في تقصير وقت إعداد الماكينة. فبدلا من محاولة تقليل عدد مرات إعداد الماكينة، فإن نظام تويوتا الإنتاجي يحاول دائما تقصير وقت الضبط بنسب كبيرة قد تقترب من 99%. أي أن الأسلوب التقليدي يقول سننتج كمية كبيرة لأن وقت إعداد الماكينة طويل، ونظام تويوتا يقول لأننا نريد أن ننتج دفعات صغير، فإن علينا تخفيض وقت إعداد الماكينة.

لقد نجحت تويوتا في ذلك فعلا حتى أصبحت تنتج سيارات مختلفة على التوالي دون أدنى مشكلة أو ضياع للوقت، وقد قاد هذا الأمر أحد أساتذة الهندسة الصناعية وهو شجيو شنجو  Shigeo Shingo، وقد أطلق على هذا الأمر “تغيير القالب في دقيقة واحدة” Single Minute Exchange of Die SMED ويقصد بالقالب هنا قالب الصب أو الإسطمبة أوالمكبس أو  ما شابه ذلك. ويحكي شنجو عن نتائج هذه الطريقة فيقول أنها تؤدي إلى تخفيض زمن الإعداد بنسب متوسطة تتراوح بين 80% و95%، ويذكر حالات تم فيها خفض زمن الإعداد من ساعات إلى عدة ثوان أو بضع دقائق. نحن لا نتكلم عن أمر بسيط، فلو كنت تقوم بتغيير بعض الأجزاء عند الانتقال من إنتاج منتج لإنتاج منتج آخر، لو كنت تقوم بالتغيير في ساعات ومنافسك يقوم بها في ثوان فأنت في خطر عظيم، فمنافسك يستطيع أن يلبي طلب العميل بسرعة فائقة لأنه يستطيع أن ينتج قطعة واحدة فقط من أي منتج دون ضياع للوقت، أما أنت فستفقد معظم اليوم لو قمت بالتغيير مرة أو مرتين فقط.

(المزيد…)

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: