Posts Tagged ‘standardization’

تحديد أسلوب أداء العمل بخطوات ومعايير هو عملية تبدو مُقيِّدة للإبداع، ومُسْتهلكة للوقت، وقد يظنّ البعض أنه لا داعي لها. فعلا توحيد طريقة أداء العمل هي عملية تستغرق وقتا في إعداد مستند يُبَيِّنُ أسلوب أداء العمل وما يصاحب ذلك من أوقات وقياسات وربما رسومات توضيحية، وهذه الخطوات القياسية تعني بالفعل أنه لا يمكن لكل شخص أن يعمل بما يراه هو ولكن عليه الالتزام بتلك الخطوات القياسية.

حسنا… دعنا نوفر هذا الجهد والعناء ونعمل بدون خطوات عمل قياسية، ودعنا نرى كيف ستكون بيئة العمل بدون خطوات عمل قياسية.

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

ماذا تفعل عندما تقود سيارتك لتذهب مع أسرتك لمتنزه أو شاطئ في يوم الإجازة؟ هل تتبع روتينا ثابتا فتمشي من نفس الطريق وبنفس السرعة وتمارس نفس الألعاب في توقيتات ثابتة؟ أظنك تقول لا. إنك ربما تقف بالسيارة عند بائع العصير ثم تقف عند بائع الفول السوداني، وفي رحلة ثانية قد تغيِّر من مسارك وقد تتناول طعام الغداء في الطريق، وفي رحلة ثالثة قد لا تقف إطلاقا وتذهب مسرعا للمتنزه. ونفس الأمر يحدث عند وصولك للمتنزه أو الشاطئ، إنك -في إحدى المرات- تمارس بعض الأنشطة مثل السباحة وكرة القدم والقراءة، وفي مرة أخرى تمارس أنشطة أخرى مثل كرة المضرب والمشي والتجديف أو تكرر نفس الأنشطة ولكن ليس بنفس الترتيب ولا لنفس الفترات الزمنية. لماذا؟ لأنك تحب التغيير وهذا يوم الإجازة وتريد أن تخرج عن المألوف وتشعر بالتجديد.

ماذا تفعل في الصباح الباكر قبل الذهاب للعمل أو الجامعة أو المدرسة؟ إنك تستيقظ يوميا قبل موعد نزولك بفترة ثابتة فبعض الناس يستيقظ قبل موعد نزوله بنصف ساعة وبعضهم قد يستيقظ قبل موعد نزوله بخمسة وأربعين دقيقة، وفي جميع الأحوال فإن ما تفعله في تلك الفترة الزمنية القصيرة يكون ثابتا إلى حد كبير. فأنت تستيقظ من النوم فتغسل وجهك وتتوضأ وربما تصلي إن كان وقت صلاة ثم قد تعد فنجانا من الشاي أوالقهوة أو مشروب آخر وقد تتناول طعام الإفطار ثم تلبس ملابسك وتجهز حقيبتك ثم تلبس حذاءك وتنصرف مسرعا لتلحق بموعد العمل.

ربما يكون هناك اختلاف بين المشروب الذي أشربه والذي تشربه وربما شخص آخر لا يشرب مشروبا قبل الذهاب للعمل، ولكن التشابه بيننا جميعا أننا نحاول فعل مجموعة من الأمور بشكل ثابت تقريبا. لماذا؟ لماذا لا أصحو يوما فأقرر أن أفعل أشياء إضافية ولماذا لا أفعل هذه الأشياء بطريقة مختلفة ولماذا لا تجرب كل يوم طريق مختلف عند ذهابك للعمل؟ الرد معروف: الوقت ضيق ولا يسمح بأي أمور إضافية أو تعديل في كيفية القيام بما أقوم به ولا يسمح بتجارب وإلا فلن أكون في عملي في الموعد.

إذاً فأنت تحاول تنميط الأعمال التي تقوم بها عند عدم توفر الوقت، وتُفَضل التغيير عند توفر الوقت. وفي الحقيقة فإنك تلجأ للتنميط كذلك عند توقعك لحدوث مشكلة من عدم التنميط مثل أن تنبه على أفراد أسرتك بأن يجففوا أيديهم بعد غسلها قبل أن يضغطوا على مفتاح الإنارة لأن اتباع أسلوب آخر قد يؤدي لمشكلة خطيرة. وقد تلجأ للتنميط نظرا لضيق ذات اليد فتقوم بنفس الأنشطة في كل رحلة لان هذه هي الأنشطة الأقل تكلفة والتي تناسبك ميزانيتك. فالتغيير هو أمر مطلوب في بعض الأحيان عند عدم وجود أي ضغوط من وقت أو مال أو احتماليات مشاكل.

(المزيد…)

Read Full Post »

%d مدونون معجبون بهذه: